عالمة غير معلّمة

716 2020-08-20 الحديث
عالمة غير معلّمة

السؤال:

ورد عن الإمام السجّاد في وصف عمتّه زينب الكبرى (عليهما السلام): وأنتِ بحمد الله عالمة غير معلّمة، فهمة غير مفهّمة. [الاحتجاج 2: 31]

فهل يعني ذلك أنّ السيدة زينب لم تتعلّم من أبيها أمير المؤمنين؟ أو من رسول الله (صلّى الله عليه وآله)؟

 

الجواب:

1- العلوم على أنواع، ومن ذلك العلم اللدني، ويقصد به العلوم التي يفيضها الله تعالى على عبده بدون استعمال الوسائل الطبيعية المتعارفة في التعلّم، أي بدون الذهاب إلى المدرسة أو القراءة أو الحضور عند أستاذ أو التجارب والاختبارات وما شابه ذلك.

2- قال الله سبحانه (فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا) الكهف: 65.

استخدام عبارة (عبدًا من عبادنا) تبيّن أنّ أفضل فخر للإنسان هو أن يكون عبدًا حقيقيًا للخالق جلّ وعلا، وأنّ مقام العبودية هذا يكون سببًا في شمول الإنسان بالرحمة الإلهية، وفتح أبواب المعرفة والعلم في قلبه.

وروي عن الإمام الصادق (عليه السلام): (ليس العلم بكثرة التعلم، إنّما هو نور يقع في قلب من يريد الله أن يهديه، فإذا أردت العلم، فاطلب أولاً في نفسك حقيقة العبودية. واطلب العلم باستعماله، واستفهم الله يفهمك) منية المريد: 149.

3- إذا كان أمير المؤمنين يتعلّم من رسول الله، ويفتخر بذلك، فكيف نتصوّر أن بقية أهل البيت ليسوا كذلك. روي عن أمير المؤمنين (علّمني رسول الله صلّى الله عليه وآله ألف باب، يفتح ألف باب) الخصال: 647.

4- يستفاد من الحديث السابق أنّ السيدة زينب الكبرى (صلوات الله وسلامه عليها) قد حصلت على مجموعة من العلوم والفهم اللدني، بدون الاستفادة من الوسائل المتعارفة في الحصول على تلك المواهب والعلوم الربانية، ولكن الحديث لا يدل على أنّ كل علومها من هذا القبيل بحيث تكون لم تستفد من تربيتها في حضن أبيها أمير المؤمنين، أو لم تستفد شيئًا من توجيهات أخويها الإمامين الحسنين.

 

والله سبحانه هو العالم

6- جمادى الأولى – 1441 هـ

الشيخ مرتضى الباشا

مقالات ذات صلة

تعلیقات

احدث المقالات