(مناسك العمرة) ويش يبيّ لها

(مناسك العمرة) ويش يبيّ لها

منذ سنوات عديدة والإقبال على أداء العمرة في ازدياد مستمر بين المؤمنين، وهذا أمر يثلج الصدر من بعض الجهات، وإنما يؤسف ما نشاهد من استخفاف البعض بالأحكام الفقهية للعمرة، فيذهب لوحده أو مع بعض الشباب بدون مرشد فقهي مسؤول، وبدون ثقافة فقهية كافية، معتقدًا أنّ المسألة تقتصر على لبس الإحرام والطواف سبعة أشواط، دون أن يعلم بدقة أنّ الإحرام لا ينعقد إلا بشروط وكيفية معينة لا سيما إذا كان الإحرام خارج الميقات. وكذلك بقية المناسك لها واجبات وشروط يجب على المعتمر أن يلمّ بها بشكل جيد وفق رأي مرجعه في التقليد.

ربما تؤدي بعض الأخطاء في العمرة إلى بقاء المعتمر على إحرامه شرعًا، حتى وإن خلع الإحرام ورجع إلى بلده، وتبقى عليه جميع محرّمات الإحرام بما في ذلك الأمور الزوجية الخاصة.

ونحن على أبواب العمرة الرجبية، أهيب بالأساتذة المرشدين الأفاضل إلى تكثيف التذكير بأحكام العمرة من خلال المساجد والمنابر ووسائل التواصل الاجتماعي.

كما أهيب بأحبتي المؤمنين إلى مراجعة الأحكام الفقهية من خلال جميع الوسائل المتاحة، ومن ذلك الدروس الفقهية الموجودة على الانترنت، وكذلك الملخصات التي تطرحها الحملات غالبًا لتوضيح وتسهيل المناسك.

داعيًا للجميع بالتوفيق لعمرة مقبولة، وزيارة مرفوعة، وقضاء جميع الحوائج للدنيا والآخرة في خير وعافية وسعادة.

والحمد لله ربّ العالمين

10- جمادى الآخرة- 1441 هـ

الشيخ مرتضى الباشا

مقالات ذات صلة

تعلیقات

احدث المقالات