قصيدة (وأبيض يستسقى الغمام بوجهه)

قصيدة (وأبيض يستسقى الغمام بوجهه)

السؤال:

يتردد كثيرًا على المنابر البيت المشهور لأبي طالب:

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ** ثمال اليتامى عصمة للأرامل

فما قصة تلك القصيدة؟

 

الجواب:

تلك القصيدة من القصائد المشهور جدًا لأبي طالب، أنشدها عندما ضغطت قريش على بني هاشم ليسلّموا رسول الله إليهم، أو يتركوا نصرته، ومما قالوه (ادفع إلينا محمدًا، لنقتله ونملّكك علينا).

وقد ذكرها (أبو هفان العبدي) في ديوان أبي طالب في مائة وأحد عشر بيتًا. وبعض المصادر ذكرتها في أقل من ذلك، وبعض الكتب شككت في صحة بعض الأبيات. في حين اكتفت بعض الكتب بنقل بعض الأبيات فقط.

 

ومما جاء في تلك الأبيات الرائعة:

ألم تعلموا أن ابننا لا مكذب * لدينا ولا يعنى بقول الأباطل

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه * ثمال اليتامى، عصمة للأرامل

يطوف به الهلّاك من آل هاشم * فهم عنده في نعمة وفواضل

كذبتم - وبيت الله - نبزي محمدًا * ولما نطاعن دونه ونناضل

ونسلمه، حتى نصرع دونه * ونذهل عن أبنائنا والحلائل

لعمري لقد كلفت وجدًا بأحمد * وأحببته حبّ الحبيب المواصل

وجدت بنفسي دونه وحميته * ودافعت عنه بالذرا والكلاكل

فلا زال في الدنيا جمالاً لأهلها * وشينًا لمن عادى، وزين المحافل

حليمًا رشيدًا حازمًا غير طائش * يوالي إله الحق ليس بماحل

فأيدّه ربّ العباد بنصره * وأظهر دينًا حقه غير باطل

 

والحمد لله ربّ العالمين

28 – صفر الخير – 1441 هـ

الشيخ مرتضى الباشا

مقالات ذات صلة

تعلیقات

احدث المقالات