تأثير (تقصير المعلّم) على سعادة الأسرة

تأثير (تقصير المعلّم) على سعادة الأسرة

من الواضح للجميع الأهمية البالغة للدور المناط بالمدرسة والمعلّم. وإن كنّا ربما نختلف في بعض الأدوار أو المسؤوليات والأولويات، إلا أنّ الجميع يتفق على دور (المعلّم) في شرح الدرس وإيضاحه للتلاميذ.

وغني عن البيان أن (المعلّمين الأعزاء) يختلفون في مستويات تفانيهم في القيام بدورهم وواجباتهم، إلى درجات متفاوتة ومختلفة في الشدة والضعف. ففي الوقت الذي يؤمن بعضهم بالرسالة التي يحملها، ويتفانى في العمل والمسؤولية، إلا أن البعض الآخر منهم ليس كذلك.

نحن في هذه المقالة نتحدث عن (تأثير فئة من المعلّمين) وليس الجميع، وأعني فئة المقصّرين في واجبهم ودورهم.

 

إذن سؤالنا هو:

ماذا يحدث إذا لم يقم المعلّم بشرح الدروس والمادة بصورة واضحة وكافية للتلاميذ (لا سيما الأطفال منهم)؟

 

أولاً: سيحتاج الطفل بعد رجوعه من المدرسة للمزيد من الوقت في المنزل لبذل الكثير من الجهد والوقت ليفهم الدروس.

وهكذا نلغي وقت لعب الطفل وراحته ومرحه وطفولته، ليراجع ويراجع ويذاكر من بعد الغداء إلى ما بعد العشاء.

 

ثانيًا: يضطر بعض الأمهات إلى إمضاء الوقت عصرًا ومساءً في شرح الدروس لأطفالهن، ومساعدتهم في حلّ الواجبات، لا سيما إذا كان لديهم أكثر من طفل في المدرسة، ومن بعد ذلك يأتي وقت إعداد طعام العشاء. وبهذا تقوم الأمّ بدور (المعلّم) في المنزل، وهو أحد أسباب غيابها عن دورها (كزوجة). فلم يعد لديها الوقت الكافي لتهتم بزوجها كزوج.

 

ثالثًا: ربما يضطر بعض الآباء إلى المزيد من العمل، أو ربما تضطر بعض الأمهات لتخرج إلى العمل في وظيفة ما، وذلك للمساهمة في توفير فلوس (الدورات أو الدروس الخصوصية) التي يحتاجها الأطفال؟

ومن الواضح أن العمل خارج المنزل يسبب زيادة غياب الأب أو الأم عن العائلة، وإذا عاد إلى المنزل فإنما يعود بجسد مرهق متعب، مما يؤثر على مستوى تفاعله مع أسرته.

 

والحاصل من ذلك:

تقصير (بعض المعلّمين) في أداء دورهم، يسهم بدرجة ما، في ضياع الطفولة السعيدة، وفي ضياع دور الزوجة كزوجة، وربما أيضًا ضياع دور الأمّ كأمّ، لأنها أصبحت مشغولة بدور (المعلّم)، وربما ساهم أيضًا في زيادة (غياب الأب أو الأمّ) على الأسرة، وفي زيادة العبء المالي على الأسرة، والمزيد من الضغوطات النفسية والجسدية.

 

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

15 – ذو الحجة- 1440 هـ

الشيخ مرتضى الباشا

مقالات ذات صلة

تعلیقات

احدث المقالات