الأدعية المخترعة

الأدعية المخترعة

السؤال:
يقوم بعض الأحبة باختراع أدعية ونشرها على قنوات التواصل بمناسبة يوم الجمعة أو غيره. فما هو الموقف من هذه الأدعية المخترعة؟


الجواب على ذلك:
ما دامت هذه الأدعية بأمور موافقة للشرع, كالاستغفار والدعاء للوالدين والمؤمنين, فلا بأس, وينطبق عليها قوله تعالى (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ).
ولكن الأفضل جدًا هو الالتزام بالأدعية المأثورة, وقد نقلنا في مقال سابق عدة روايات يوصي فيها الإمام  المعصوم – عليه السلام-  الراوي (قل كما أقول) ونضيف لذلك هنا:
روى الكليني –رضي الله عنه- عن عبدالرحمن القصير قال: دخلت على الصادق -صلوات الله وسلامه عليه- فقلت: جعلت فداك!! إني اخترعت دعاءً. قال: دعني من اختراعك. فأعرض -عليه السلام- عن اختراع الراوي ولم يسمح له أن يعرضه عليه. ثم أنعم عليه بتعليمه عملاً ينبغي أن يؤديه.


مقال ننصح بقراءته:
هكذا نقوم بإضاعة المفاتيح والطرق

http://www.albasha.org/home/pages/tex.php?tid=841

27 / ربيع الآخر / 1436 هـ

مقالات ذات صلة

تعلیقات