أعمال تورث الفقر

667 2015-09-01 الفرد
أعمال تورث الفقر

روى العلامة المجلسي – أعلى الله مقامه- :

2 - جامع الأخبار: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: عشرون خصلة تورث الفقر: أولها القيام من الفراش للبول عريانًا، وأكل الطعام جنبًا، وترك غسل اليدين عند الأكل، وإهانة الكسرة من الخبز، وإحراق قشر الثوم والبصل، والقعود على أسكفة البيت, وكنس البيت بالليل، وبالثوب، وغسل الأعضاء في موضع الاستنجاء، ومسح الأعضاء المغسولة بالذيل والكم، ووضع القصاع والأواني غير مغسولة، ووضع أواني الماء غير مغطاة الرؤوس، وترك بيوت العنكبوت في المنزل، والاستخفاف بالصلاة، وتعجيل الخروج من المسجد, والبكور إلى السوق، وتأخير الرجوع عنه إلى العشي، وشراء الخبز من الفقراء, واللعن على الأولاد، والكذب، وخياطة الثوب على البدن، وإطفاء السراج بالنفس.

وفي خبر آخر: والبول في الحمام، والأكل على الجشاء، والتخلل بالطرفاء, والنوم بين العشائين، والنوم قبل طلوع الشمس، ورد السائل الذكر بالليل, وكثرة الاستماع إلى الغناء، واعتياد الكذب، وترك التقدير في المعيشة، والتمشط من قيام، واليمين الفاجرة، وقطيعة الرحم، ثم قال عليه السلام: ألا أنبئكم بعد ذلك بما يزيد في الرزق ؟ قالوا: بلى، قال: الجمع بين الصلاتين يزيد في الرزق, والتعقيب بعد الغداة يزيد في الرزق، وبعد العصر يزيد في الرزق، وصلة الرحم يزيد في الرزق، وكشح الغنا يزيد في الرزق، وأداء الأمانة يزيد في الرزق, والاستغناء يزيد في الرزق، ومواساة الأخ في الله تزيد في الرزق، والبكور في طلب الرزق تزيد في الرزق، وإجابة المؤذن تزيد في الرزق، وترك الكلام في الخلاء يزيد في الرزق، ثم ساق الحديث من هنا إلى آخر الخبر كما في الخصال.

وأقول: الظاهر أن قوله : " كشح الغناء " مصحف قوله : " كسح الفنا ". كما وقع ذلك في بعض نسخه، وفي سائر الكتب أيضًا، وكذا قوله : " والاستغناء " الحق أنه تصحيف قوله : " والاستغفار " كما في بعض نسخه، وفي الخصال وغيرهما أيضًا ......

أقول: وقد روي في بعض الكتب عن النبي صلّى الله عليه وآله أنه قال: الفقر من خمسة وعشرين شيئا: البول عريانًا، والأكل في حالة الجنابة، وتحقير فتات الخبز، وتحريق قشر الثوم والبصل، والتقديم على المشايخ، ودعوة الوالدين باسمهما، والتخليل بكل خشب، وتغسيل اليدين بالطين، والقعود على عتبة الباب, والوضوء عند الاستنجاء, وترك القصارة، وخياطة الثوب على النفس، ومسح الوجه بالذيل، والأكل نائما، وترك نسج العنكبوت في البيت، والخروج من المسجد سريعًا، والدخول في السوق بالبكرة، والخروج عن السوق عشيًا، وابتياع الخبز من الفقراء، ودعاء السوء على الوالدين، وطفئ السراج بالنفخ، وكنس البيت بالخرقة، وقص الأظفار بالأسنان.

واعلم أنه قد يظن أن تلك الرواية من طرق العامة ولكن لا بأس, ثم أقول: المذكور من جملة الخصال في هذا الخبر، ثلاث وعشرون خصلة، وفي صدره أنها خمس وعشرون، فلعله صلّى الله عليه وآله قد عدّ تحريق قشر الثوم والبصل اثنين، وكذا دعوة الوالدين باسمهما أيضا أمرين فتأمل. ثم اعلم أن أكثر ما ورد في هذا الخبر قد روي في مطاوي كتب أخبارنا وبعضها مما قد اشتهر على الألسنة أيضًا وسيأتي في الأبواب الآتية أنها تورث الغم والهمّ، وأمثال ذلك أيضًا كما يظهر عند التتبع.

المصدر: بحار الأنوار 73 : 315 فما بعدها.

مقالات ذات صلة

تعلیقات