إهداء فرس لعمر

إهداء فرس لعمر

قال فيصل النور :

وكان يذكره إذا ما اهدي شيئا ، فعن تميم الداري قال: اهدي رسول الله فرسا يقال له: الورد ، فأعطاه عمر .

المصدر : البحار ، 16/127 المنتقي ، الفصل الرابع في جامع أوصافه .

http://www.fnoor.com/fn0926.htm#_ftnref27

 

 

و الجواب على ذلك :

الموجود في البحار هو التالي (( وقيل : إن تميم الداري أهدى له صلى الله عليه واله فرسا يقال له : الورد ، فأعطاه عمر )) .

و لا يخفى على أهل العلم أن كلمة (( قيل )) تشعر بتضعيف ذلك , إلا أن فيصل النور حذف كلمة (( قيل )) وجعل ذلك ديدناً للرسول – صلى الله عليه و آله - , مضافاً إلى أن الرسول – صلى الله عليه و آله – أهدى عديداً من الصحابة , و لا يدل ذلك على أفضلية المهدى إليه على من سواه إلا إذا اقترن ذلك بدليل آخر .

و قد روى البخاري أن رسول الله – صلى الله عليه و آله – أعطى عبد الله بنعبد الله بن أبي قميصه ليكفن به أباه , فهل يدل ذلك على فضيلة لرأس المنافقين . و قد ضرب الله ذلك للمؤلفة قلوبهم سهماً في الزكاة فهل هي فضيلة لهم !!!! .

 

- صحيح البخارى ج 5 ص 206 :

حدثنا عبيد بن اسمعيل عن أبى أسامة عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال لما توفى عبد الله بن أبى جاء ابنه عبد الله بن عبد الله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله أن يعطيه قميصه يكفن فيه أباه فأعطاه ثم سأله أن يصلى ..... الخ .

**********************************

صحيح البخارى ج 3 ص 75 :

أخبرنا شعيب عن الزهري قال حدثني أنس بن مالك رضي الله عنه أنها حلبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة داجن وهى في دار انس بن مالك وشيب لبنها بماء من البئر التي في دار أنس فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم القدح فشرب منه حتى إذا نزع القدح عن فيه وعلى يساره أبو بكر وعن يمينه أعرابي فقال عمر وخاف أن يعطيه الأعرابي أعط أبا بكر يا رسول الله عندك فأعطاه الأعرابي الذي على يمينه ثم قال الأيمن فالأيمن .

**********************************

- سنن أبي داود - ابن الأشعث السجستاني ج 2 ص 256 :

4035 حدثنا موسى بن إسماعيل ، ثنا حماد ، عن على بن زيد ، عن إسحاق بن عبد الله بن الحرث ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اشترى حلة ببضعة وعشرين قلوصا فأهداها إلى ذي يزن .

 

مقالات ذات صلة

تعلیقات