حديث في فضل محبي أمير المؤمنين

219 2017-01-20 الحديث
حديث في فضل محبي أمير المؤمنين

السؤال:

هل ورد حديث بأن أهل البيت – عليهم السلام- قد وهبوا نصف حسناتهم لمحبي أمير المؤمنين – عليه السلام-؟

الجواب:

أ- الذي عثرت عليه بهذا الخصوص هو الحديث التالي في كتاب [الأربعين في حب أمير المؤمنين(ع) ج3] :

{الفصل الحادي عشر بعد المئة حديث قدسي: «يا أحمد أَبشِرْ عليَّاً بأَن أحبّاءَك مطيعهم وعاصيهم من أهل الجنة»

روى العلامة المولى محمد صالح الترمذي في «المناقب المرتضوية» [ص206 ط بمبى] روي في بشائر المصطفى بإسناد طويل:

أنهُ دخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذات يوم ضاحكاً في بيت علي، فقال: قَدِمْتُ لأبشّرك يا أخي بأنّ جبرئيل نزل بي في ساعتي هذه برسالة من عند الله وهي أنّ الله تعالى يقول: يا أحمد أبشر علياً بأن أحباءَك مطيعهم وعاصيهم من أهل الجنة، فسجد علي شكراً لله، وقال: «اللهم فأني قد أعطيتهم نصف حسناتي».

فقالت فاطمة: «اللهم أشهد، وأنا قد أعطيتهم نصف حسناتي».

فقال الحسن والحسين: «ونحن قد أعطيناهم نصف حسناتنا».

فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): ولستم بأكرم مني، وأنا قد أعطيتهم نصف حسناتي.

فنزل جبرئيل فقال: يا رسول الله (صلى الله عليه وآله) إنّ الله تبارك وتعالى يقول: لستم بأكرم مني، وقد غفرت سيئات محبي علي، وأرزقهم الجنة ونعيمها}.

2- الحديث السابق فيه غرابة من جهتين:

الجهة الأولى: عدم وجوده في المصادر المشهورة، علمًا أن مؤلف كتاب المناقب المرتضوية من القرن العاشر الهجري.

الجهة الثانية: بدأ الحديث بالبشارة من الله تعالى بأن محبيّ علي (المطيع منهم والعاصي) من أهل الجنة. فلاحظ جيدًا:

إذا كان جميع المحبين في الجنة، إذن لماذا يندفع أهل البيت واحدًا تلو الآخر فيهب نصف حسناته للمحبين؟!!

لذا يحتمل أن يكون الحديث منقولًا بالمضمون، مما أثرّ على النص.

3- نعتقد أن من يموت مواليًا لله ورسوله وأهل البيت – عليهم السلام- فهو من أهل الجنة. ولو كان من العصاة فهو يمرّ بمراحل من التمحيص والتطهير في الدنيا والآخرة، ولا يخلد في النار.

نعم، من ينغمس ويستغرق في الذنوب والخطايا قد يصل إلى مرحلة تسلب منه نعمة الولاية، فتقبض روحه وهو ليس من الموالين.

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

21/ 4 / 1438 هـ

مقالات ذات صلة

تعلیقات