نقدّس أنفسنا أكثر من أهل البيت

نقدّس أنفسنا أكثر من أهل البيت

نعم، هذا هو حال الكثير من الناس، فيرون لأنفسهم منزلة من التقديس والاحترام أكثر مما يرونه لأهل البيت – عليهم السلام-.

كيف ذلك؟

كم إنسان ينزعج إذا نشر الناس عنه تصريحات لم يقلها هو، وكذلك يتضايق إذا تناقل الناس عنه قصة لم يفعلها، ويطالب الناقلين بالتثبت والتأكد قبل نشر أقوال أو أفعال منسوبة إليه، ويهدد بأنه سيحاسبهم أمام الله تعالى!!

لكن كم إنسان يتأكد من صحة الأقوال أو القصص المنسوبة لأمير المؤمنين -عليه السلام- قبل قيامه بنشرها بين الناس؟!

لا نتورّع عن نشر كل ما يصلنا إلينا عن أهل البيت، ولكن نمنع من ينقل أخبارنا الشخصية بدون تتثبت!!!

ألا نخشى أن يحاسبنا أهل البيت – عليهم السلام- أمام الله تعالى لأننا ساهمنا بنشر الأكاذيب عليهم خلال الواتساب أو فيس بوك أو غيرها؟؟!!

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

16/ ذو القعدة الحرام / 1437 هـ

مقالات ذات صلة

تعلیقات