من بلغ الأربعين ولم يتعص

272 2016-11-09 الحديث
من بلغ الأربعين ولم يتعص

السؤال:

ما مدى صحة الحديث المتداول بين الناس (من بلغ الأربعين ولم يتعص فقد عصى)؟

الجواب:

أولاً نتحدث من حيث المصدر والسند، وثانيًا نتحدث من حيث المعنى:

أما المصدر والسند:

هذا النص متداول لدى بعض المؤلفين، لكني – حتى الآن- لم أجد حديثًا بهذا اللفظ في كتبنا الروائية المشهورة، ولعل لفظه الأصلي مختلف، والله العالم.

أما عند أهل السنة فقد قال العجلوني:

(التوكؤ على العصا من سنة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام) قال القاري كلام صحيح، وليس له أصل صريح، وإنما يستفاد من قوله تعالى * (وما تلك بيمينك يا موسى) * ومن فعل نبينا صلّى الله عليه [وآله] وسلم في بعض الأحيان كما بينه في رسالة، قال وأما حديث (من بلغ الأربعين ولم يمسك العصا فقد عصى) فليس له أصل انتهى، وقال ابن حجر الهيثمي روى ابن عدي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال (التوكؤ على العصا من أخلاق الأنبياء، وكان صلّى الله عليه [وآله] وسلّم يتوكأ عليها)، ورواه الديلمي بسند عن أنس رفعه حديث حمل العصا علامة المؤمن وسنة الأنبياء، وروي أيضا كانت للأنبياء كلهم مخصرة يختصرون بها تواضع لله عزّ وجلّ، وأخرج البزار والطبراني بسند ضعيف حديث: إن أتخذ العصا، فقد اتخذها أبي إبراهيم، وأخرج ابن ماجة عن أبي أمامة: خرج إلينا رسول الله صلّى الله عليه [وآله] وسلّم متوكئًا على عصاه. انتهى، وأما حديث من خرج في سفر ومعه عصا وارى فيه الله بكل سبع ضار، ومن بلغ أربعين سنة عدله ذلك من الكبر والعجب. فقد قال فيه ابن حجر المكي في فتاواه نقلا عن السيوطي أنه موضوع) كشف الخفاء ١ : ٣٢١.

وأما من حيث المعنى:

ذكروا في معنى الحديث ثلاثة احتمالات:

الاحتمال الأول:

أن يكون المقصود هو استحباب حمل العصا، وأنه من سنن الأنبياء – عليهم السلام-، فمن ترك ذلك فقد خالف سنّة من سنن الأنبياء.

الاحتمال الثاني:

أن يكون المقصود بالعصا هي عصا المسافر التي يتكئ عليها في السفر ويحمل عليها الزاد. والمعنى هو أنه من بلغ عمر الأربعين عامًا يجب عليه التهيؤ لسفر الآخرة بدرجة أشد وأكبر من السابق، فمن لم يحمل عصا سفر الآخرة كان غافلاً.

الاحتمال الثالث:

أن يكون المقصود هو العمل بالاحتياط في أمور الدين والآخرة. فالعصا كناية عن الاحتياط، ومن بلغ أربعين سنة فعليه أن يحتاط في الدين أكثر من السابق.

والله سبحانه هو العالم

24 / شوال / 1437 هـ

مقالات ذات صلة

تعلیقات