خمسة أنواع من الآثار على جسد الإمام السجّاد

خمسة أنواع من الآثار على جسد الإمام السجّاد

عندما استشهد الإمام السجّاد – عليه السلام- ووضع على المغتسل، كان على جسده المقدّس خمسة أنواع من الآثار ما زالت باقية.

النوع الأول: آثار العبادة:

(وهذا علي بن الحسين بقية أبيه الحسين قد انخرم أنفه، وثفنت جبهته وركبتاه وراحتاه دأبًا منه لنفسه في العبادة)، (في حديث وصف سيد العابدين عليه السلام " ذو الثفنات " بالثاء المثلثة، والفاء والنون المفتوحات، جمع ثفنة بإسكان الفاء: ما في ركبة البعير وصدره من كثرة مماسة الأرض، وقد كان حصل في جبهته عليه السلام مثل ذلك من طول السجود وكثرته. قيل وكان يقطعها في السنة مرتين، كل مرة خمس ثفنات) مضافًا إلى الأثر الذي يتركه كثرة الصلاة وكثرة الصيام على البدن.

النوع الثاني: آثار الجراب:

(وكان علي بن الحسين -عليهما السلام- يخرج في الليلة الظلماء فيحمل الجراب فيه الصرر من الدنانير والدراهم حتى يأتي بابًا بابًا، فيقرعه ثم ينيل من يخرج إليه، فلما مات علي بن الحسين -عليهما السلام- فقدوا ذاك، فعلموا أن عليًا عليه السلام كان يفعله)، (ولما وضع على المغتسل نظروا إلى ظهره وعليه مثل ركب الإبل مما كان يحمل على ظهره إلى منازل الفقراء والمساكين).

النوع الثالث: آثار الجامعة:

عن جابر الجعفي، قال: لما جرد مولاي محمد الباقر، مولاي علي بن الحسين ثيابه ووضعه على المغتسل وكان قد ضرب دونه حجابا سمعته ينشج ويبكي حتى أطال ذلك فأمهلته عن السؤال حتى إذا فرغ من غسله ودفنه، فأتيت إليه وسلمت عليه وقلت له: جعلت فداك مم كان بكاؤك وأنت تغسل أباك ذلك حزنا عليه؟ قال: لا يا جابر لكن لما جردت أبي ثيابه ووضعته على المغتسل رأيت آثار الجامعة في عنقه، وآثار جرح القيد في ساقيه وفخذيه فأخذتني الرقة لذلك وبكيت).

النوع الرابع: آثار الحزن والبكاء على الحسين أهل بيته:

فقد بكى على أبيه الحسين – عليه السلام- إلى أن رحل من هذه الدنيا – تقريبًا 33 سنة - (وما وضع بين يديه طعام إلا بكى، حتى قال له مولى له: جعلت فداك يا بن رسول الله انى أخاف عليك أن تكون من الهالكين، قال: "إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ" إنّي لم أذكر مصرع بنى فاطمة إلا خنقتني لذلك العبرة).

النوع الخامس: آثار السمّ الذي سرى في جسده المقدّس:

قال الشيخ عباس القمي – رحمه الله تعالى – (ويظهر من الأخبار المعتبرة بشكل عام أنه – عليه السلام- مات بالسمّ).

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

25/ محرّم الحرام / 1438 هـ

مقالات ذات صلة

تعلیقات