لا تقسروا أولادكم على أخلاقكم

لا تقسروا أولادكم على أخلاقكم
السؤال:
ما هو مصدر الحديث التالي وما معناه (لا تقسروا أولادكم على أخلاقكم، فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم)؟

الجواب:
أرجو قراءة ما يلي بدقة وتمعن:
 ١: هذه العبارة ذكرها جورج جرداق في (روائع نهج البلاغة: ص ٧٨- ٢٣٣) ، ولكنها غير موجودة في نفس (نهج البلاغة)!!!!!
وذكرها ابن ابي الحديد في (شرح نهج البلاغة ٢٠: ٢٦٧)، ضمن فصل (الحكم "المنسوبة" لأمير المؤمنين), ولكن العبارة هكذا (لا تقسروا أولادكم على آدابكم، فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم).
 ٢: الأخلاق والآداب على أقسام:
منها: الأخلاق المحمدية كالصدق والأمانة والوفاء، وهذه الأخلاق ثابتة دائمًا، والمطلوب تنشئة الأولاد على هذه الأخلاق جيلاً بعد جيل، ولكن بدون جبر وقسر.
ومنها: أخلاقنا الشخصية والاجتماعية، وهي العادات التي اعتدنا عليها نحن. ولكن الأجيال اللاحقة غير مطالبة بالبقاء على العادات التي كان عليها الأجيال السابقة، فلكل زمان جيل، ولكل جيل عاداته الخاصة.
والله سبحانه ولي التوفيق والهداية
٢٠ / شوال المكرّم / ١٤٣٦ هـ

مقالات ذات صلة

تعلیقات